شكراً سيدنا على كل لفتة، وموقف، وكلمة
شكراً سيدنا، وأدامك الله لنا أباً وأخاً وقائداً تشد من أزرنا، وترفع من معنوياتنا، نحبك وتحبنا، ونمضي خلف قيادتك بالفؤاد وبالضمير